ارتفاع المحفظة التمويلية و الاستثمارات لشركة

Google Plus Share
Facebook Share

حلولها التمويلية رفدت السوق المحلية بأكثر من 3100 وحدة سكنية:

 

ارتفاع المحفظة التمويلية و الاستثمارات لشركة "أملاك العالمية" إلى أكثر من 3.8 مليار ريال خلال 2012 وبنمو بلغ 52 %

 

أعلنت شركة أملاك العالمية للتمويل العقاري عن ارتفاع حجم الإقراض و الإستثمار المشترك مع نهاية عام 2012 لتصل إلى 3.8 مليار ريال سعودي، والذي رافق هذا النمو اللافت حجم المشاريع العقارية والوحدات السكنية التي استفادت من الحلول التمويلية التي توفرها شركة أملاك العالمية من مختلف شرائح عملائها بما في ذلك قطاعي الأفراد والشركات على حد سواء.

وقال عبدالله بن إبراهيم الهويش العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أملاك العالمية للتمويل العقاري أن الشركة واصلت خلال عام 2012 المضي بخطواتها الموجهة لتوسيع قاعدة عملائها وتلبية احتياجات الأفراد والشركات من باقة منتجاتها التمويلية التي صممت لمواكبة النمو الذي تشهده السوق العقارية السعودية، والزيادة المضطردة في معدلات الطلب على الوحدات السكنية والحركة النشطة لمشاريع التطوير العقاري.

وأوضح الهويش أن أملاك العالمية استمرت في تعزيز حصتها السوقية ضمن قطاع التمويل العقاري للأفراد والشركات من خلال ابتكار جملة من الحلول والمنتجات التمويلية المتكاملة والمتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية ، في الوقت الذي يتوقع فيه ان تصل حجم المبيعات للاستثمارات المشتركة للشركة والناجمة عن شراكاتها الاستراتيجية مع عدد من المطورين العقاريين الى ما يقارب مليار ريال سعودي ، والتي ستثمر بدورها رفد السوق المحلية بأكثر من 1000 وحدة سكنية متنوعة الفئات.

ووفقاً لنتائج أملاك العالمية فقد تصاعد رصيد الشركة من إجمالي الوحدات السكنية التي قامت بإنشائها بالتحالف مع المطورين العقاريين وتمويلها من خلال الدخول باستثمارات مباشرة أو غير مباشرة إلى ما يقارب 3100 وحدة سكنية ، بالإضافة الى تمويل عدد من المشاريع العقارية التجارية لبعض الشركات وإستفادة تلك الشركات من التمويل لبناء مبنى لها او مستودعات خاصة بها أو استثمارها في مباني تشغيلية و تجارية.

وبحسب أملاك العالمية فإن التحدّي الرئيس الذي تشهده السوق العقارية اليوم يكمن في اتساع الفجوة القائمة بين معدلات العرض والطلب على الوحدات السكنية في ظل سلسلة من الأمور كالنمو السكاني المتزايد ، وارتفاع أسعار الأراضي ومواد البناء، والتي تتطلب جميعها توفير حلول تمويلية مرنة تدفع بوتيرة تطوير المشاريع العقارية التي تفي بمتطلبات السوق من ناحية، وتمنح المواطنين خيارات أوسع لتحقيق تطلعاتهم بامتلاك وحدة سكنية بما يتوافق مع إمكاناتهم المادية.

وأفاد الهويش أن " أملاك العالمية " تسعى دائما إلى الالتزام بدورها الفاعل في المملكة ، والنمو في مساهمتها للقطاع العقاري بدعم المشاريع الإسكانية من خلال المطورين العقاريين وابتكار المزيد من المنتجات التمويلية التي تستجيب لاحتياجات الأفراد والشركات كمنتج الإجارة الموصوف في الذمة للشركات والذي يمكن شركات التطوير العقاري من بناء و تشيد مشاريع سكنية بالإضافة الى برنامج جاهز والذي صمم خصيصا ليتوافق مع البرامج الإقراضية لصندوق التنمية العقاري والنظرة المستقبلية لوزارة الإسكان.

 


عرض الكل